السبت، 26 مايو، 2012

خمسة أسباب لأصوت لمرسي في الاعادة

لم أرد التصريح بمن انتخبته عندما رويت كيف قمت بالتصويت في الخارج، حسنا كان الدكتور ابو الفتوح من رأيت فيه ما قلته، على أي حال، وككثير من الناس، لا أخفي صدمتي فيما يتعلق بمؤشرات نتائج الانتخابات، بالطبع فقد قررت الانحياز للدكتور مرسي في الاعادة، وإليكم ما لدي من أسباب:
  1. ليست لديه ضغينة شخصية ضد الثورة والثوار، بالتالي فهو أبعد -منطقيا- عن محاولة الانتقام، لاحظ -عزيزي القارئ - أن انتقام الزعماء عادة ما يكون جماعياً، بمعنى أن المتضرر من فوز منافس مرسي لن يكون بالضرورة من الثوار حصراً..
  2. ليس صاحب سوابق سيئة كمنافسه: مهما كانت مآخذك على الاخوان ومواقفهم، فتاريخ مرسي الشخصي لا يقارن بمنافسه!
  3. لو وصل مرسي إلى الرئاسة سأطمئن لوجود آلية تداول للسلطة حقيقية في مصر، وأننا نستطيع -على الأقل- تعيين وعزل الرؤساء عن طريق صناديق الاقتراع (من الواضح بالنسبة لي أن المجلس العسكري يدعم منافس مرسي، هل يمكننا بالفعل مخالفة ما أريد لنا؟)
  4. تفاديا للمناكفات وتصفية الحسابات بين السلطة التشريعية ومؤسسة الرئاسة، ستتسم هكذا مناكفات في حال خسارة مرسي بالطابع الانتقامي ولن يكون ضحيتها إلا عموم الشعب.
  5. هي فرصة سعيدة ليتولى الاخوان السلطة بتكاليفها، إما أن ينجحوا ويستمروا عن استحقاق أو ينكشفوا ويصبح اسقاطهم مبررا تماما في نهاية الدورة الانتخابية.